ما هو دور البرتغال في عصر الاكتشافات
ما هو دور البرتغال في عصر الاكتشافات

ما هو دور البرتغال في عصر الاكتشافات؟

البرتغال في عصر الاكتشافات. ربما تكون البرتغال دولة صغيرة، لكن مساهماتها في العالم كانت ضخمة. لعبت دورًا حيويًا خلال عصر الاكتشافات والاستكشافات في أوروبا، وتم بناء العديد من المعالم الأكثر شعبية في البلاد للاحتفال بهذه الفترة. هنا، نلقي نظرة على الجزء الحيوي الذي اتخذته البرتغال في استكشاف أوروبا للعالم بين القرنين الخامس عشر والثامن عشر.


ما هو دور البرتغال في عصر الاكتشافات


عصر الاكتشافات

عصر الاكتشافات والاستكشاف هو الاسم الذي يطلق على حقبة مهمة في تاريخ العالم حدثت بين القرنين الخامس عشر والثامن عشر. خلال هذا الوقت، تم تطوير طرق التجارة التي تربط بين آسيا وأوروبا، واستكشف الأمريكان كريستوفر كولومبوس، وتم استكشاف الكثير من سواحل إفريقيا. تُعزى هذه الفترة إلى أنها بداية للعولمة وبداية استعمار أوروبا للأراضي البعيدة.

البرتغال في عصر الاكتشافات
البرتغال في عصر الاكتشافات

الأمير هنري المستكشف

كان الأمير هنري المستكشف من أوائل اللاعبين الكبار في البرتغال خلال هذه الفترة. قام بتمويل وكان مسؤولاً عن الرحلات الأولى إلى أفريقيا، وكان القوة الدافعة وراء أول مستعمرات البلاد في القارة الأفريقية. يدعي بعض المؤرخين أن الأمير هنري كان أول شخص يلعب دورًا رئيسيًا خلال عصر الاكتشافات بأكمله، بما في ذلك تجارة الرقيق في المحيط الأطلسي.

فاسكو دا جاما

خلال عصر الاكتشافات، طورت أوروبا طرقًا بحرية ووصلات تجارية مع آسيا. إكسبلورر فاسكو دا جاما، المولود في منطقة الينتيخو في البرتغال، كان أول أوروبي يصل إلى الهند عن طريق المياه، بعد أن طور طريقًا حول إفريقيا. ويعود الفضل أيضًا إلى أنه كان له تأثير قوي على إمبراطورية البرتغال المزدهرة في ذلك الوقت، حيث فتح طريقًا لتجارة التوابل الهندية إلى أوروبا. كانت البرتغال أول دولة تقدم قرفة حقيقية إلى أوروبا، بعد فشل المحاولات الأخرى.

فاسكو دا جاما
فاسكو دا جاما

كريستوفر كولومبوس

على مدى 400 عام، أثرت البرتغال على الملاحة البحرية بعدة طرق، بما في ذلك التعاون مع إسبانيا وإنجلترا. كما لوحظ أن كريستوفر كولومبوس يقيم في لشبونة لبضع سنوات قبل استكشاف الأمريكتين، وهنا اكتسب بعضًا من معرفته وتدريبه على التنقل في المحيط الأطلسي.

فرديناند ماجلان

قاد المستكشف البرتغالي الرحلة الأولى التي نجحت في التجول في جميع أنحاء العالم برمتها، وكان يبحث عن طريق بحري غربي إلى آسيا. على الرغم من أن فرديناند ماجلان توفي في الفلبين، إلا أن سفينته استمرت في الإبحار بدونه ، وجعلته في طريق العودة إلى شبه الجزيرة الأيبيرية. أصبح أول أوروبي يعبر المحيط الهادئ، وقد أعادت رحلته التوابل الغريبة التي كانت ذات قيمة كبيرة في ذلك الوقت. كما سلطت بعثته الضوء على بعض الحقائق المهمة، مثل الهائلة غير المتوقعة حتى الآن في العالم.


المصدر

 

اترك تعليقاً